منتدى الرياضيات للاستاذ بدرالدين

منتدى خاص بالتعليم الثانوي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نطلب من جميع الأعضاء وضع الفروض و الإختبارات في المنتدى ليستفيد منها الجميع

    قصة فتاة

    شاطر
    avatar
    fayssal_akbarmontada
    مشرف خاص بقسم الاقتراحات والاعلانات

    عدد الرسائل : 109
    العمر : 28
    الموقع : www.onefd.edu.dz
    الأوسمة :
    نقاط : 0
    تاريخ التسجيل : 24/11/2007

    قصة فتاة

    مُساهمة من طرف fayssal_akbarmontada في السبت ديسمبر 29, 2007 12:57 am

    أشعر بتوهان في الدنيا، ولا أجد لشيء لذة أو فائدة، ولا أشعر بفرح إن أنجزت شيئا، لم أعد أهتم بأي شيء، ولا أفهم ما هي الدنيا، ولا كيف أحيا فيها؟!


    الجـــواب
    بسم الله الرحمن الرحيم
    الأخت الفاضلة/ ي حفظها الله.
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

    إنها كلمات قليلة شرحت فيها طبيعة الحالة التي تمرين بها، ولكنها كلمات معبرة قد أدت الغرض على وجه التمام، نعم إنك الآن تشعرين بتيه وضياع لا تدركين للسعادة طعمًا ولا تشعرين بفائدة تجنينها من حياتك، وتشعرين وكأنك في عادة مملة لطبيعة أيامك التي تمرين بها، تستيقظين صباحًا ولا تذوقين طعم يومك حتى تأوي إلى فراشك من جديد، وتعودين ليومك الآخر على هذه الشاكلة دون أن تشعري بطعم الفرح والسعادة والطمأنينة التي تجدينها في نفسك، فأنت بالفعل قد عبرت عن حالة بكلمة واحدة إنك تشعرين بالتيه والضياع. والسؤال ها هنا: لماذا هذا الشعور بالضياع وما يتلوه من الشعور بعدم الأمان والاستقرار في هذه الحياة؟!

    إن عليك أن تدركي تمامًا يا أختي أنك لن تحصلي طعم السعادة ولن تحصلي طعم الفرح ولن تنالي الطمأنينة والسكينة التي تشعرين فيها بأنك صاحبة نفسٍ مستقرة، صاحبة هدوء وأمان في هذه الحياة إلا عندما تحددين غايتك وهدفك، فإذا حددت هذه الغاية سهل عليك أن تعرفي ما هي الدنيا التي سألت عنها، وسهل عليك أن تعرفي كيف تحددينها - كما ختمت بذلك كلامك الكريم – إن تحديده ومعرفته عن وضوح وبصيرة هو الذي سوف يجعلك تعرفين ما هي هذه الحياة وكيف يعيش الإنسان فيها وكيف ينال السعادة بعد ذلك؟

    فإن قلت: فهذا هو سؤالي فما هو الذي ينبغي أن يكون عليه غايتي وهدفي؟

    فالجواب: إن غايتك هو شيء واحد تجمعه كلمة واحدة (إنه رضى الله تعالى)، إنه أن تفوزي برضوان الله جل وعلا حينها ستكونين أنت الفتاة المؤمنة التي عرفت لماذا هي موجودة في هذه الحياة وما هو غايتها فيها، إن أعظم غاية أن تكوني المؤمنة المطيعة ربك، فحينئذ ستكونين قد عرفت غايتك وعرفت كيف تعيشين لأجلها.

    فإن قلت: نعم إن رضى الله جل وعلا هو غايتي ولكن أليست أمور الدنيا الأخرى لابد لي منها؟ ألست أعيش في هذه الحياة فلابد لي من دراسة ولابد لي من زوج وأولاد في المستقبل - بإذن الله عز وجل – ولابد لي من أن أكون مثمرة منتجة أشعر أني أديت ثمرة في هذه الحياة؟

    فالجواب: إن كل ذلك داخل في رضى الله جل وعلا، إنك عندما تحرصين على تقوية نفسك والنهوض بها في مجالك الدراسي أو في مجال عملك المباح بين أخواتك المؤمنات أو عندما تنشئين الأسرة المؤمنة مع زوجك في المستقبل بإذن اللهِ وتربين هذه الذرية الصالحة ليكونوا أحفاد هؤلاء الخيرة الأماجد، فإنك حينئذ تطيعين ربك طاعة عظيمة، فكل ذلك من طاعة الله..

    إن كل ما تسعينه حينئذ من سعي سيكون داخلاً في طاعة الرحمن، فإن المؤمن القوي خير وأحب إلى الله من المؤمن الضعيف وفي كل خير، كما ثبت ذلك عن النبي - صلوات الله وسلامه عليه – في صحيح مسلم. وإن إنشاءك الأسرة المؤمنة سيكون كذلك من أعظم الطاعات عند رب الأرض والسموات عز وجل، حتى بميولك الفطرية تجاه زوجك بإذنِ الله ستكونين مأجورة، بل إن المعاشرة الزوجية التي تكون بينهما تكون أجرًا وقربة؛ حتى قال - صلوات الله وسلامه عليه -: (وفي بُضع أحدكم صدقة) يعني الجماع. فقالوا: أيأتي أحدنا شهوته ويؤجر على ذلك؟ فقال: (أرأيت إن وضعها في حرام أيكون عليه وزر؟ فكذلك إن وضعها في حلال يكون له أجر) أخرجه مسلم في صحيحه. وقال - صلوات الله وسلامه عليه -: (إنك لن تنفقك نفقة تبتغي بها وجه الله إلا أجريت عليها حتى اللقمة تضعها في فيِّ امرأتك) متفق على صحته.

    فبهذا النظر يحصل لك حقيقة البصيرة في هذه الحياة وهي أن الغاية الوحيدة التي ينبغي أن تسعي فيها هي رضى الله جل وعلا وأن كل ما سواها من أمور الدنيا التي لابد للإنسان منها هي أمور فطرية لابد له من تحصيلها وهي داخلة في طاعة الله عز وجل، فقد أصبحت حينئذ تحيين لأجل الله، تعيشين لأجل ربك؛ قال تعالى: {قُلْ إِنَّ صَلاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ * لا شَرِيكَ لَهُ وَبِذَلِكَ أُمِرْتُ وَأَنَا أَوَّلُ الْمُسْلِمِينَ}. فبهذا ستصبحين صاحبة شعور عظيم؛ إنه الإحساس الذي يجعلك تشعرين أنك خلقت لحكمة عظيمة التي قال الله تعالى فيها: {وَمَا خَلَقْتُ الجِنَّ وَالإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ * مَا أُرِيدُ مِنْهُمْ مِنْ رِزْقٍ وَمَا أُرِيدُ أَنْ يُطْعِمُونِ}.

    فحينئذ ستستيقظين في أول يومك لتؤدي صلاتك – إن كنت خالية من العذر – وستشعرين أنك قريبة من ربك، وها أنت الآن في مجال دراستك تختلطين بالأخوات الصالحات المتحجبات صاحبات الفضل والخير، تتعاونين معهنَّ على طاعة الله، تنشئين معهنَّ نشاطًا حسنًا سواء كان ذلك في حفظ كتاب الله عز وجل في حلقة للتجويد أو في تعلم العلم النافع، إلى جانب دراستك التي تحصلينها أو بالدعوة إلى الله جل وعلا بنشر الكتيبات والأشرطة والوسائل العلمية، فتكونين مثمرة منتجة تعيشين لغاية عظيمة ولحكمة جليلة، فتشعرين أنك صاحبة الثمرة التي تقطفها يانعة ليس في كل يوم بل وفي كل لحظة - بإذن الله عز وجل – فهذا هو طريق الحياة السعيدة، إنه طريق الحياة الطيبة، فأنت ستجدين حينئذ طيبًا في نفسك وطيبًا في عملك وطيبًا في حياتك وطيبًا في شعورك وطيبًا في علاقتك مع ربك، إنها الحياة الطيبة التي قال الله تعالى فيها: {مَنْ عَمِلَ صَالِحاً مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُمْ بِأَحْسَنِ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ}.

    فإن قلت: فما الذي يجمع لي كل ذلك باختصار؟ فالجواب: أن تطيعي الله جل وعلا فيما أمرك به وفيما نهاك عنه، فما عرفت من حرام فاجتنبيه وما عرفت من واجب فامتثليه فحينئذ قد حصلت الفضل والخير، وما سوى ذلك فضل يقربك إلى الله جل وعلا – كما أشرنا في أول الكلام -.

    وأيضًا فلابد من الانتباه إلى أمر مهم غاية الأهمية في هذا المقام وهو أن الأخذ بهذه الغاية والعمل بهذا الدين على هذا النحو العظيم لا يتعارض مع الأخذ بالطيبات من الحياة الدنيا، فهنالك النزهة البريئة وهنالك العلاقة الاجتماعية الطيبة مع صاحباتك وأخواتك في الله، هنالك السعادة والمرح البريء الذي يُشعرك بأنك تحصلين سعادة الدنيا وسعادة الآخرة، فقد قال تعالى: {قُلْ مَنْ حَرَّمَ زِينَةَ اللهِ الَّتِي أَخْرَجَ لِعِبَادِهِ وَالطَّيِّبَاتِ مِنَ الرِّزْقِ قُلْ هِيَ لِلَّذِينَ آَمَنُوا فِي الحَيَاةِ الدُّنْيَا خَالِصَةً يَوْمَ القِيَامَةِ كَذَلِكَ نُفَصِّلُ الآَيَاتِ لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ}. فبهذا يحصل لك معرفة هدفك في الحياة وتسيرين بخطوات ثابتة عظيمة على الطريق الحق المستقيم، ووراء ذلك نصائح وإرشادات سنمدك بها - بإذن الله عز وجل – عندما تكتبين إلى الشبكة الإسلامية بعد ثلاثة أسابيع، مع ذكر الثمرات والنتائج التي توصلت إليها، والله يتولاك برحمته ويرعاك بكرمه، ونسأل الله عز وجل أن يشرح صدرك وأن ييسر أمرك وأن يجعلك من عباد الله الصالحين وأن يفتح لك من بركاته ورحماته، وأن يوفقك لما يحب ويرضى.

    وبالله التوفيق.
    avatar
    fayssal_akbarmontada
    مشرف خاص بقسم الاقتراحات والاعلانات

    عدد الرسائل : 109
    العمر : 28
    الموقع : www.onefd.edu.dz
    الأوسمة :
    نقاط : 0
    تاريخ التسجيل : 24/11/2007

    رد: قصة فتاة

    مُساهمة من طرف fayssal_akbarmontada في السبت ديسمبر 29, 2007 1:02 am

    اتمنى ان تكون هذه الاستشارة
    تخاطب خواطركم
    وتزكي نفوسكم
    فعلينا ان لا ننسى الجانب النفسي للطلب فهو الاهم في الامتحان لذلك ارتئيت
    ان اقدم لكم هذه المواضيع واتمنى ان تكون نالت رضاكم


    وشكرا
    avatar
    fatima
    مشرفة خاصة بقسم تاريخ وجغرافيا

    عدد الرسائل : 77
    العمر : 28
    الأوسمة :
    نقاط : 0
    تاريخ التسجيل : 17/11/2007

    رد: قصة فتاة

    مُساهمة من طرف fatima في السبت ديسمبر 29, 2007 9:35 am

    شكرااااا اخي على المواضيع الرائعة
    avatar
    leila

    عدد الرسائل : 30
    العمر : 27
    الأوسمة :
    نقاط : 0
    تاريخ التسجيل : 22/11/2007

    رد: قصة فتاة

    مُساهمة من طرف leila في الأحد ديسمبر 30, 2007 3:26 am

    بارك الله فيك يا اخي و اتمنى من قلبي و ادعي رب العالمين ان يحقق لك كل امانيك و يجازيك باعلى مراتب الجنة انشاء الله و يساعدك عل النجاح في حياتك الدراسية والعملية انشاء الله واشكرك لمساعدتك لي للمرة الثانية فبهده الكلمات غيرت في نفسي اشياء كثيرة واعدت لي الثقة بالنفس التي فقدتها و جعلت مني فتاة متفائلة تحب ان تعيش لتعمل وتعبد الله اشكرك جزيل الشكر مهما قلت وكتبت لا استطيع التعبير عن مدى شكري وامتناني لك يا اخي بارك الله فيك وشكرا cheers
    avatar
    fayssal_akbarmontada
    مشرف خاص بقسم الاقتراحات والاعلانات

    عدد الرسائل : 109
    العمر : 28
    الموقع : www.onefd.edu.dz
    الأوسمة :
    نقاط : 0
    تاريخ التسجيل : 24/11/2007

    رد: قصة فتاة

    مُساهمة من طرف fayssal_akbarmontada في الأحد ديسمبر 30, 2007 4:12 am

    والله يعجز لساني عن التعبير عن ردك الرائع وهذا يحفزني للمزيد وانا جد سعيد بهذا وان شاء الله ستكوني من الفائزين برضا الله ورسوله
    واتنمى لك الفلاح في الدنيا والاخرة

    moh-10ab

    عدد الرسائل : 36
    العمر : 27
    الأوسمة :
    نقاط : 0
    تاريخ التسجيل : 02/12/2007

    رد: قصة فتاة

    مُساهمة من طرف moh-10ab في الأحد ديسمبر 30, 2007 8:06 am

    leila كتب:بارك الله فيك يا اخي و اتمنى من قلبي و ادعي رب العالمين ان يحقق لك كل امانيك و يجازيك باعلى مراتب الجنة انشاء الله و يساعدك عل النجاح في حياتك الدراسية والعملية انشاء الله واشكرك لمساعدتك لي للمرة الثانية فبهده الكلمات غيرت في نفسي اشياء كثيرة واعدت لي الثقة بالنفس التي فقدتها و جعلت مني فتاة متفائلة تحب ان تعيش لتعمل وتعبد الله اشكرك جزيل الشكر مهما قلت وكتبت لا استطيع التعبير عن مدى شكري وامتناني لك يا اخي بارك الله فيك وشكرا cheers

    لن اضيف حرف
    avatar
    fayssal_akbarmontada
    مشرف خاص بقسم الاقتراحات والاعلانات

    عدد الرسائل : 109
    العمر : 28
    الموقع : www.onefd.edu.dz
    الأوسمة :
    نقاط : 0
    تاريخ التسجيل : 24/11/2007

    رد: قصة فتاة

    مُساهمة من طرف fayssal_akbarmontada في الأحد ديسمبر 30, 2007 8:41 am

    شكرا اخي فكلمات الاخت ليلى ماثرة حقا
    avatar
    leila

    عدد الرسائل : 30
    العمر : 27
    الأوسمة :
    نقاط : 0
    تاريخ التسجيل : 22/11/2007

    رد: قصة فتاة

    مُساهمة من طرف leila في الإثنين ديسمبر 31, 2007 3:08 am

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته اشكرك *moh_10ab*لاعجابك بكلماتي و اشكر الاخ waealعلى الرد المميز cheers
    avatar
    آسيا

    عدد الرسائل : 23
    العمر : 27
    الأوسمة :
    نقاط : 0
    تاريخ التسجيل : 09/11/2007

    رد: قصة فتاة

    مُساهمة من طرف آسيا في الخميس يناير 10, 2008 3:26 am

    لا اجد كلمات تعبر عن مدى شكري وامتناني ...فقد دخلت قلوبنا بهذه الكلمات والنصائح القيمة التي أأكد لك انها أفادتنا ككل ...فنحن نعيش هذه الاعراض من الضياع وعدم الرضى والثقة بالنفس منذ بداية هذا العام الذي يعتبر مصيريا في حياتنا... ولكن باطلالتك هذه غيرت الكثير بنفسي ومنحتني عبارتك الثقة بالنفس
    فبارك الله فيك وحفضك وجزاك خيرا ...

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد نوفمبر 19, 2017 5:05 am